الرئيسية << الهاتف وأبنائنا مع المدارس
الهاتف وأبنائنا مع المدارس

كاتب الموضوع : admin

عدد المشاهدات : 72

عدد التعليقات : 0

مع عودة أبنائنا الطلاب الى الدراسة بعد إجازة نصف العام يلاحظ الكثيرمن أولياء الأمور نوع من الخمول يعتري أبنائهم وخاصة في عميلة الإستيقاظ حتى يُلحقوا أبنائهم بموعد المدرسة في ظل زحمة السير الصباحية .

ورغم تغير موعد النوم عندهم ، فمن المفروض أن  ينام الطلاب مبكراً من أجل الإستيقاظ مبكراً، إلا أن حالة الكسل تسيطر على الكثيرين منهم وهذا الموضوع يشغل فكر وعقل كثير من الأمهات، ومع البحث وجدت أن دراسة حديثة تؤكد إن النوم بعدد ساعات زائدة يفعله الشخص بسبب تعرضه  لعدة أمور تسبب في ذلك

منها الإضطرابات اليومية التي يتعرض لها أو لسوء حالته النفسية والهروب من الواقع بالنوم وعدم الرغبة في النشاط اليومي ولكن لا يصنف تحت مسمي اضطرابات النوم ولكن أهم تلك العوامل هو الهواتف  النقاله أو المحولة حيث أكدت الدراسة أن المخ في حالة النوم يقوم بالراحة ولا يعمل إلا في العمليات اللاإرادية، مثل صعوبة التنفس وضربات القلب الأشياء التي لا يحتاج فيها المخ إلى مجهود زيادة، وأن خلايا المخ تتغذي على عاملين أساسيين وهما النوم والأكسجين لكي تعمل وتتجدد.

لذا فهناك أهمية جسدية بالنسبة للنوم، ولكن التركيز أكثر على الراحة الذهنية، وأن أكثر شيء يدمر خلايا المخ هو استخدام التليفون ساعتين قبل النوم، وأيضًا وجوده ذبذباته في الغرفة قد تؤثر على خلايا المخ وبالتالي يستيقظ الإنسان مجهد، وكذلك المنبه أيضًا ولذا فإن المخ لا يكون قادرًا على تجديد خلاياه.

وأيضا عدم النوم الجيد ينتج عنه العصبية والتوتر وعدم التركيز، وقد تكون هناك اضطرابات في الشهية، فشهيته في الأكل قد تكون سيئة إما الأكل بكثرة أو عدم الأكل نهائياً، وببساطة إن أي شيء لم يتدخل فيه الإنسان وتركه لفطرته التي خلقها الله عليها تكون  صحيا أكثرلنمو خلايا المخ، أما في وجود مثل تلك التقنيات التي تجعل الدماغ يعمل حتى وإن نام الإنسان لأنه يفكر بعقله الباطن فيما شاهده أو تحدث فيه على الهاتف قبل ساعتين من نومه .

وهنا ينتج ما تحدثنا عنه في بداية المقال كسل وخمول وعدم القدرة على التركيز مما يؤثر  بشكل مباشر جدًا على خلايا المخ بالإنسان، لأن النوم مرحلة من مراحل هدوء المخ عن العمل، حيث أن المخ هوالذي يدير أجسادنا وأفعالنا الذهنية طوال اليوم كما ذكرنا .

كما أن هناك أضرارا  أخرى أكبر، ولكن من زاوية أخرى حيث إن استخدام أجهزة المحمول “al touch” ” اللمس ” تسبب أضرارا كثيرة على مفاصل اليد والرقبة، ولذلك قامت الشركات المنتجة للعديد من الموديلات بإنتاجها بأقلام حتى تقلل من مستوى الضرر الواقع على المفاصل، رغم أن الكثيرين لا يستخدموها.

و أبرز الإصابات من استخدام أجهزة المحمول لفترات طويلة هي:

1 خشونة في الأوتار والمفاصل. التهاب الأصابع خاصة الإبهام الأكثر استخداما له التهابات في الرسغ بسبب تحميل الموبايل على اليد لفترات طويلة. التهابات في مفصل الرقبة لتثبيتها على أوضاع خاطئة لأسفل خلال النظر لشاشات الموبايل.

وأخيراً وكما ينصح الأطباء لا يجب أن توضع الهواتف في غرف النوم وان نعود الى استخدام المنبه العادي والا تستخدم الهواتف قبل ساعتين من النوم وأيضا  ضرورة اتخاذ المزيد من الحذر لمنع التهابات المفاصل من خلال استخدام القلم الخاص بالموبايل، وتثبيته على لوحة أمامية بعيدا عن الأيدي، ووضع الرقبة في الوضع الصحيح ومنع إمالتها لأسفل كفانا الله واياكم شر الأمراض ما ظهر منها وما بطن فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء وسلامتكم .

بقلم د. أمينة العمادي

Dr_aalemadiq@yahoo.com

التعليقات مغلقة.