الرئيسية << من الفشل يبدا النجاح
من الفشل يبدا النجاح

كاتب الموضوع : admin

عدد المشاهدات : 166

عدد التعليقات : 0

من كان يظن أن اليابان الجريح المدمر عقب الحرب العالمية الثانية وضربه بالقنابل الذرية وتدمير بنيته التحتية وتشريد ملايين من سكانه سينهض ويبني نفسه من جديد، غير مستسلم أو شاكي أو باكي على ما حدث له ولكن بعزيمة من فولاذ وإرادة جبارة، تحولت اليابان الى قوة إقتصادية وعلمية ومالية رائدة في العالم لدرجة أن الجودة والإلتزام والإتقان ارتبطوا باليابان .
والحقيقة تذكرت تلك المعجزة اليابانية عندما قرأت تصريح للعالم الياباني تاسوكو “هونجو” الفائز بجائزة نوبل للطب هذا العام، إنه لم يفكر ولو لمرة بالتوقف عن القيام بأبحاثه بغض النظر عن المرات التي أحبط فيه ولم يصل الى النتائج التي يتوقعها .
وكان “هونجو” قد مُنح جائزة نوبل في الطب يوم الأثنين الماضى بسبب عمله المتعلق بأجهزة المناعة والسرطان، وقد تقاسم البروفيسور المرموق في جامعة كيوتو الجائزة مع البروفيسور جميس أليسون من جامعة تكساس لبحثهما الذي أحدث ثورة في علاج السرطان.
وقد اكتشف “هونجو” بروتينا ساعد في الوصول إلى وسائل علاج مناعي للسرطان وإلى تطوير دواء مضاد للسرطان يحمل الرسم التجاري أوبديفو.
واستخدم أكثر من 25 ألف شخص في اليابان الدواء لعلاج سرطانات الرئة والمعدة وأنواع أخرى من السرطان.
وقد قالت لجنة جائزة نوبل عبر حسابها على موقع “تويتر” إن جيمس بي. أليسون و”تاسكو هونجو” تم منحهما الجائزة “لاكتشافهما علاج السرطان عن طريق تثبيط نظام المناعة السلبي”.
وذكرت اللجنة أنه “تشكل جائزة نوبل لهذا العام علامة بارزة في كفاحنا ضد السرطان، ويفيد اكتشافهما في دعم قدرة الجهاز المناعي على مهاجمة الخلايا السرطانية”.
وقيمة الجائزة تقدر بنحو تسعة ملايين كرونة سويدية أي حوالي مليون دولارأمريكي
والتقى “هونجو” وزوجته شيغيكو بالصحفيين يوم الثلاثاء في جامعة كيوتو حيث يشغل فيها منصب أستاذ مرموق، وقال هونجو إنه كان محظوظا بتلقي الدعم من عائلته بالإضافة إلى تمويلات الأبحاث، ولذلك لم يفقد الأمل أبداً،
وأضاف أنه يرغب في تقديم شيء ما في المقابل وأعرب عن أمله في أن تستخدم إنجازاته لتنشئة باحثين يحملون الراية من بعده.
من جهتها قالت شيغيكو إنه حتى خلال المحادثات التي تتم في المنزل فإن زوجها لم يكن أبداً يتوقف في منتصف الطريق، وذكرت أنه لم يستسلم أبداً وأنها تعتقد أن ذلك ما قاد إلى نجاحه.
والعجيب إنه بحصول العالم الياباني “تاسوكو هونجو” على جائزة نوبل في مجال الطب لهذا العام، سيصبح عدد الذين حصلوا على الجائزة من مواليد اليابان في المجالات الثلاثة، الطب والفيزياء والكيمياء 17 فرداً منذ مطلع القرن الجديد، وهذا الرقم هو ثاني أعلى رقم بعد الولايات المتحدة والأعلى ضمن الدول الآسيوية.
ومعظم اليابانيين الحاصلين على جوائز نوبل في مجال العلوم الطبيعية فازوا بها على مدى السنوات العشرين الأخيرة، ويقول الخبراء إن الدعم المالي من الحكومة الذي شهد ارتفاعا كبيراً ملحوظا منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي هو السبب وراء هذه الإنجازات الرائعة .
وأخيرا اضيف إن إتقان العمل والتفاني فيه يؤدي حتما الى تلك النتائج المبهرة و إن الإنسانية التي تتجلى في دولة تنفق بسخاء على البحث العلمي وعلى علماء وهبوا أنفسهم وسخروا إمكانياتهم للعلم والمعرفة والبحث جدير وحريٌّ أن تكافئ وتحصد النتائج المبهرة ،لأنهم وبحق لا يفعلون ذلك بغرض مادي ونفعي لوطنهم فحسب ،وانما للعالم أجمع ولخدمة البشرية كلها .
اللهم احفظ بلادنا من كل داء،وسخر لهم الدواء لكل داء،اللهمانت الشافي والمعافي يارب وسلامتكم
بقلم د< أمينة العمادي dr_aalmadiq2yahoo.com

التعليقات مغلقة.