الرئيسية << الإقامة الدائمة وإعلاء قيمة الانسان
الإقامة الدائمة وإعلاء قيمة الانسان

كاتب الموضوع : admin

عدد المشاهدات : 136

عدد التعليقات : 0

لم يبادر أحد من المقيمين بطلب الإقامة الدائمة في البلاد في ظل معاملة كريمة لهم هي الأفضل في الخليج بشهادتهم أنفسهم
ولم تكن طلباً ملحاً لدى إخواننا المقيمين الذين عاشوا سنوات يعملون بشرف وأمانة وإخلاص، جنبا الى جنب مع إخوانهم القطريين، وساهموا دون شك معاً وسوياً في بناء وإزدهار هذا الوطن المعطاء الطاهر النقي، ولكنها مبادرة لا مثيلة لها ، ومكرمة من سمو الأمير والحكومة الموقرة ورد معروف لوقفة المقيمين مع قطر طيلة هذه السنيين من العمل والبناء، وخاصة موقفهم المميزوالمشرف في أزمة الحصار والتي جعلت سمو الأمير يقدم لهم التحية والحب في أكثر من خطاب سامي لسموه حفظه الله.
لذا فإن قطر ودوحتها هي دوحة الجميع كما يطلقون عليها دائما وأبداً، لم تنسى ولن تنسى كل من يقف بجانبها ويمد يده بالخير والمحبة، وأيضا لن تنسى من يضمر لها الشر ويمكر ويمتلئ قلبه خبثاً وحقداً، ولكن كل شيء بأوان ولكل ظالم نهاية ولابد من ساعة الحساب والعقاب، فالشمس لن تغيب طويلا ، والعتمة لن تستمر، والحقيقة سوف تنجلي والأمل بالله كبير.
ونحن هنا في قطرمواطنين ومقيمين من حقنا أن نفخر بقانون الإقامة الدائمة في البلاد، لأنه الأول من نوعه في الشرق الأوسط ويحول قطر تدريجيا الى دولة جاذبة للكفاءات لما تقدمه من حوافز للمقيمين على أرضها، وهذا لو تعلمون سر نجاح وإزدهار الولايات المتحدة التي باتت أكبر قوة في العالم بما قدمته من تيسير وفرص عمل وبحث علمي للكفاءات العالمية والدولية ..
ورغم اعتقاد البعض أن قطر مشغولة بالحصار وتوابعه إلا أن هذا غير حقيقي فقطر تقود قاطرة التطوير والتحديث في كافة المجالات والنجاح حليفها بإذن الله، بدليل منها النصوص التشريعية والقوانين التي تكفل الحياة الكريمة للمواطن والمقيم على حد سواء .
وفي الوقت أيضا الذي يعانى فيه المقيمين من ضرائب ورسوم مجحفة ومعاملة غير إنسانية في بعض دول الحصار، تأتي قطر بما يدل على أخلاقها بدءاً من المؤسس حتى كريم العنصرين سمو الأمير حفظه الله ورعاه وتؤكد على تميز قطر وتفردها بقوانين تعنى بحقوق كل من يعيش على أرضها، بما يدفع عجلة الرخاء والبناء في قطر ويؤكد أن جناحي النهضة والتنمية هما المواطن والمقيم .
والمتأمل في الشرائح التي ستحصل بأذن الله على الإقامة الدائمة بما تعنى من إمتيازات غير مسبوقة سيجدها تشمل طيف كامل وكبير من المقيمين الذين يعدون أصلا دائمين في قطر وينتمون اليها بطريقة أو أخرى وهم:-
• أبناء القطرية المتزوجة من رجل من جنسية أخرى.
• زوجة القطري الأجنبية وأولاد القطريين بالتجنس.
• من أدوا خدمات جليلة للدولة.
• ذوو الكفاءات الخاصة التي تحتاج إليها الدولة.
وأيضا من قضى في البلاد عشرون عاما متصلة وحسن السيرة والسمعة
وأخيراً إن تلك المكرمة ستظل نقطة مضيئة في تاريخ قطر، وخطوة هامة في تعزيز مفهوم حقوق الإنسان بطريقة عملية وواقعية وليس مجرد كلام إنشائي لا أساس له من الصحة كما يحدث في دول الحصار، وسيكون بإذن الله معبراً وجسراً متيناً لتعزيز الإقتصاد الوطني، وتمكين أصحاب الخبرات والكفاءات من تقديم أقصى إمكانياتهم في سبيل رفعة ونهضة قطر الحرة الأبية المستقلة بقراراتها على الدوام، نعم هذه قطر الخير والعز وكمال قال ووعد سموه ابشروا بالعز، وها نحن نستقبل البشارات فهنيئا لنا بتميم المجد سددالله خطاه .
بقلم د. امينة العمادي
Dr_aalemadiq@yahoo.com

التعليقات مغلقة.