الرئيسية << شبابيك الشر وأبوابه
شبابيك الشر وأبوابه

كاتب الموضوع : admin

عدد المشاهدات : 54

عدد التعليقات : 0

الحق يعلو ولا يُعلى عليه ، هذا ما نؤمن به وهكذا تعلمنا وهكذا نعيش في قطر، لا وقت لدينا ولا طاقة للمراوغة واللف والدوران وصناعة الأباطيل كم من آلة كذب اخترعتها دول الحصار لا تكل ولا تمل وهذا هو دأب إعلام دول الحصار .

ADS BY BUZZEFF TV

ولأن الحق صوته جهور، وان للحق رجالا يتحدثون بصوته جاءت تصريحات بو ناصر أمير دولة الكويت حفظه الله حاسمة حيث إنه منع الحل العسكري للأزمة ، وإنه لا يقبل من الشروط الثلاثة عشر ما يمس سيادة دولة قطر، وما عدا ذلك فأهلا بالجلوس الى طاولة المفاوضات وهو ما تراوغ به تلك الدول التي أخرجت بياناً ورد فيه على لسان كل من هب ودب فيها وهو إنهم لا يريدون شروطاً مسبقة متناسين أن دولة قطر هي من قالت سابقاً وما تزال تقول انه ليس لديها مانع في الجلوس والتفاوض ولكن دون شروط مسبقة وذلك بعد رفع الحصار في البحث في نقاطكم حتى لو كانت أربعين أو خمسين لأنه ليس لدينا ما نخشى مناقشته

ولكن لن أقبل أن تجلس معي وانت تحاصرني فهذا والله لن يكون.

وهنا أنقل لكم تصريحات سمو الأمير المفدى حفظه الله حين هاتفه الرئيس الأمريكي ترامب أول أمس حين أعرب سمو أمير البلاد المفدى عن تقديره للجهود الكريمة لسمو أمير دولة الكويت وحرصه ومتابعته لحل الخلاف القائم ، ومرحبًا في الوقت نفسه بموقف فخامة الرئيس الأمريكي المتمثل في ضرورة حل هذه الأزمة من خلال الجلوس الى طاولة الحوار لضمان وحدة واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي. وأكد سمو أمير البلاد المفدى في هذا الصدد على موقف دولة قطر الثابت من حل الخلافات بالحوار البناء الذي لا يمس سيادة الدول .

إذن الموضوع سهل وبسيط ولا يحتاج الى جولات مكوكية من أحد ولا اجتماعات تعقد بالليل ولا قنوات مفتوحة ليل نهار وجيش من الصحفيين والإعلاميين يختلقون الأكاذيب لدرجة انني سمعت تقريراً لقناة العربية يقول فيه ان دول الخليج الثلاث ومعها مصر ليست وحدها ضد قطر ولكن هناك أيضا دولا كثيرة لكنها تخشى أن تعلن موقفها خوفاً من قطر حتى لا تقوم بانقلابات لأنها على حد قول التقرير باب الشر الذي يجب أن يغلق وهذا طبعا لا يعقل وهو تهويل كبير وافتراء ما بعده افتراء.

ونقول ان قطر وإن كانت باباً وشباكاً ونافذة فإنها باب للخير والمحبة والسلام ولهفة المحتاج ، ففي الوقت الذي يصمت فيه الجميع ويكف عن مساعدة الفقراء والمحتاجين ونصرة الإسلام المضهد في كثير من بقاع الدنيا تكون أيادى قطر قبل أي يد ممتدة بسخاء وكرم لم يعرفوها، وإنما فقط يكرهون أن تكون يد قطر الخيرة أعلى من اياديهم

وأخيراً إننا دولة حرة ذات سيادة، وكرامتنا فوق هام السحب شاء من شاء وأبى من أبى ولله الأمر من قبل ومن بعد ، اللهم احفظ قطر حرة مستقلة وسلامتكم .

التعليقات مغلقة.