الرئيسية << اليوم العالمي للتسامح
اليوم العالمي للتسامح

كاتب الموضوع : admin

عدد المشاهدات : 273

عدد التعليقات : 0

اليوم العالمي للتسامح

د. أمينة العمادي
احتفل العالم في 16 نوفمبر الجاري باليوم العالمي للتسامح؛ وذلك لإرساء قيم ومعاني التسامح والاحترام المتبادل بين الأمم والحضارات ، كذلك الدعوة إلى محاربة روح التعصب والانغلاق والكراهية ، ترسيخًا للسلم الأهلي والعالمي.

والحق أقول لكم، إن هذا اليوم أتى هذا العام والحروب من حولنا في العراق وسوريا واليمن، واللاجئون يدخل عليهم برد الشتاء القادم وهم في مهب الريح، أو أحد القوارب انتظارا للوصول الى الشاطئ أو مصيرهم إلى الغرق .

أتى اليوم العالمي للتسامح والعدو الإسرائيلي ينكل بالشعب الفلسطيني المكافح، الذي لا ينكسر رغم هدم منازله وقتل واعتقال شبابه وأخيراً منع إقامه الأذان في المساجد ، ورغم أن الأمم المتحدة تلتزم عندما أقرت ووافقت على أن يكون يوم 16 نوفمبر من كل عام يوما عالميا للتسامح بتدعيم التسامح من خلال تعزيز التفاهم المتبادل بين الثقافات والشعوب، فإنه يبدو أن العالم يتجه الى العنف والانتقام وإن السنوات العشر الأخيرة قد شهدت زيادة التطرف العنيف، واتساع الصراعات التي تتميز بتجاهل أساسي للحياة البشرية، وإننا بحق نحتاج الى وجود تلك الفضيلة التي أرى أنها غير موجودة أو على الأقل على وشك الانقراض .

وهنا أود أن أقول: جميل أن يكون هناك يوم عالمي للتسامح، ولكن الأجمل أن يلتزم الجميع بقيم التسامح التي من أجلها تم تخصيص هذا اليوم من كل عام ، وذلك كان عام 1996 حين دعت الجمعية العامة الدول الأعضاء إلى الاحتفال باليوم الدولي للتسامح في 16 نوفمبر، ولاشك أن ديننا الإسلامي الحنيف هو دين التسامح قبل أن يكون هناك يوم عالمي له من قبل المنظمة الدولية ، حيث حث القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة على إعلاء فضيلة التسامح بين الناس، كما ورد في قوله سبحانه وتعالى “خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ”.

ويقول جل فى علاه “وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ” صدق الله العظيم

وأخيراً هي دعوة من القلب لنبذ الكراهية وإبادة القلوب السوداء الممتلئة حقداً وإحلال السلام والتسامح والمحبة في كل أمور حياتنا، وأن نلتزم بما جاء بكتاب الله ورسوله والرجوع اليه ، لعل وعسى أن تعود البشرية إلى ما كانت عليه من سلام ووئام وسلامتكم .

التعليقات مغلقة.